A University teacher asks students to attack another student & tarnish her reputation on Facebook

amjad copy
A University teacher (Amjad Qourshah) asks students to attack another student & tarnish her reputation on Facebook
طالبة في الجامعة الأردنية تقول: الدكتور أمجد قورشة حرَضنا حتى نقوم بالتشهير بأحدا الطالبات

The following conversation took place on September 15th, 2015 between two students “who we decided to mask their names”. These two happen to be studying Shari’a at the University of Jordan. Original screen-shots were taken from a Facebook page while they were discussing a controversial issue regarding Amjad Qourshah; an assistant Prof currently Teaching them the University of Jordan. ” ** Translation will follow”


Translation here to the image above:

Student A: I have personally witnessed more than one incident with this Dr. and I actually cannot site the details here because I might be misunderstood.
But for an example, I was standing there when he asked us (the students) to attack another female student and he asked us to tarnish her reputation because she always had a different view than his. And the girls at class were about to agree and do what he asked.

Student B: Before he asked us to start a Facebook campaign against that girl (who I cannot say her name here), please tell them why and what she did, because a media war has to be answered through media.

Student A: Yes, the girl made a mistake and she is one of the people who managed a media campaign against him. Please remember that I was the one who told the Dr. about these campaigns against him, so that we can answer them. But this does not verify us tarnishing her reputation!!
And remember what he asked from us exactly!!
I had a discussion with this girl as well as the Dr., but he is the one who speaks bad of her. This girl is criticizing him because she heard many wrong things from him.. I am not on her side though..

Student B: I cannot believe the amount of lies this girl made and she really irritated our teacher who is fighting for our religion so lets stand with our religion and not against this man who tries to fight for our religion.

Student A: This girl did not lie at all.
I will stand by my religion but it doesn’t mean to stand by this teacher, whom I respect, but cannot ignore that he made a mistake.
If you want to stand by the religion and the truth, then YOU tell exactly what this teacher asked us to write about this girl…….


Just like that! Amjad Qorshah who attacked many people through the past years in the name of virtue.. He attacked us and attacked Dr. Rula Quawas and her students for their stand on harassment on campus claiming that we are ruining the reputation of the university. This exact same person is now caught pushing his students to do one of the most unacceptable, immoral, and illegal things against one of his female students!
SO! here we have to ask the University of Jordan about it’s current stand regarding this???

Is Amjad Qorshah to be questioned? Is an investigation to take place soon???!!
Our question is addressed to UJ President Dr. Ikhlaif Al Tarawneh..
And we sure hope that he doesn’t turn a blind eye!!

Giving, Uniting, Nurturing – Rula Quawas <3


Last year Quawas was nominated for the Secretary of State’s International Women of Courage Award for a video her students posted on YouTube as part of a class project. “I didn’t win, but the biggest award to receive is when you help others co-create their lives; when you see them grow wings.”

Quawas was referring to her four female students who “came to her with a spark in their eyes” and asked permission to create a video about the sexual harassment they hear on a day to day basis. “Someone who has found her voice and is using it is the best reward as an educator.” Quawas expressed the importance of persistence.

Due to the role she had in and support of that student video, Quawas was removed from her position as dean of the Faculty of Foreign Languages at the University of Jordan. After public threats from colleagues were made toward her as a result of the project, Quawas had personal security escorts on campus for three weeks. One comment read, ‘had she been a Muslim, she wouldn’t have done that. She doesn’t have morals, and if you see her, throw acid water on her.’

Quawas said that being the dean of the Faculty of Foreign Languages, especially as a woman, was a big position. “I was relieved to be a professor again,” she said. The dean is responsible for 5,000 students and of one of the largest faculties in the school. Professors from all over the world report to the dean, sharing a multitude of ideas to modify specific courses they instruct. In her former role as dean, Quawas knew what to do and what not to do. “I pushed the envelope because the kids are so different in this generation, but now I’m on the blacklist, so even if there’s a new president of the University, I could never be dean again. It’s good. I don’t want it.”

She seemed to be conflicted; her memories as dean stemming feelings of happiness and sadness. “I lied,” she admitted. “I’m still in pain.” Quawas had an open-door policy for her students, faculty and staff. “I wanted to be a part of their lives. I still want to be dean, but I was told I was too American. It’s been over two years.”

“You know what hurt the most?” She asked. “The President told me: ‘I don’t want to let you go, but I have to.'”

**** Read the whole article at the link: http://www.champlain.edu/alumni/magazine-champlain-view/rula-quawas-profile

Rula Quawas & her Weapon of the Mind


Quoted from the article by Elayne Clift;

“I look at the classroom as a site of resistance,” she says. “We discuss, debate, raise awareness. We need to ensure that grassroots women know what is going on, that they are no longer silent or silenced. It is essential that they be part of the fabric of society.”

**** Read the whole article at: http://www.vermontwoman.com/articles/2014/0214/rulaquawas/rulaquawas.html

Happening at the University of Jordan: “female students are not allowed to ask questions during class”

Happening at the University of Jordan:
“female students are not allowed to ask questions during class”

freedom - Copy
At the University of Jordan, a fanatic-religious group has imposed it’s own rules. It has been stated that they took over the Sharia’a college where they prevent any female student from using the stairs which reach to classrooms!! They claim that the reason is that they have allocated different staircases according to the gender of the student. So if your a girl you are NOT ALLOWED to use the stairs allocated to the male-students and vice-versa.

Also in that same department; some TEACHERS prevent female students from sitting alongside the male students, instead, they ask the females to sit at an allocated set of chairs “that are marked for them”. It has also been reported, that some teachers DO NOT ALLOW any female-student from participating in the class or asking any question, because to them”a woman’s voice is Haram!”. When confronted with this issue, one of the teachers claimed that he won’t need to listen to a female-students asking a question because he has the “ability” to conclude what is going on her mind, and answer it without her asking questions!!!!!

تيار متشدد في الجامعة الاردنية، تحديدا في كلية الشريعة، فرض سلوكا غير طبيعي وغير مفهوم، بتخصيص سلم (درج) داخل الكلية للطلاب، وآخر للطالبات، اذ يقوم طلاب بزجر أية طالبة تأتي لزيارة الكلية من الكليات الاخرى، إن هي اخطأت واستخدمت سلم الطلاب، وعدم استخدامها سلم الطالبات، في وقت هي لا تعلم عن هذا القرار
في الكلية أيضًا؛ مدرسون يمنعون الطلاب من الجلوس الى جانب الطالبات، ويخصصون جناحا للطلاب وآخر للطالبات، مع أن التعليم في الاردن مختلط، ولا أحد قرر أن يكون هناك منع للاختلاط
وفيها أيضًا، مدرسون يمنعون الطالبات من توجيه الأسئلة، على اعتبار أن “صوت المرأة عورة”، فقد وصل الحال بأحدهم إلى القول امام الطلبة إنه سيستنتج ما يدور في عقول الطالبات، ويجيب عليه من دون طرح اسئلة، مع ان بدايات الربيع العربي التي أزهرت في شوارع تونس، وجِنان مصر، اثبتت ان “صوت المرأة ثورة” لا عورة
العرب اليوم 8/2/2015


يطلقون لحى خفيفة، ويرتدون بدلات انيقة على اعتبار انهم دعاة شباب، وهم لا يختلفون عن اي مشايخ جاهزين لإطلاق فتاوى حسب الطلب والمقاس، في سوق الفتاوى المعروضة للبيع، فتاوى دينية، فتاوى سياسية بلباس ديني.. وفتاوى دينية بلباس وطني.. الخ


أمجد قورشة: «دعاة» الفتنة والكراهية

Amjad Qourshah, a man who tries his best to infuse hatred among people
نقلا عن جريدة العرب اليوم – مقال بعنوان: : «دعاة» الفتنة والكراهية – بقلم أسامة الرنتيسي
يوم الثلاثاء، 23/12/2014
المصدر: http://alarabalyawm.net/?p=411075

doaat al fitnah

حثّني اكثر من صديق على متابعة ما ينشره او يردده شاب تطلق عليه الفضائيات داعية اسلاميا، وله مريدون ومتابعون، وخاصة من فئة الشباب، نقل على لسانه انه يحرّم معايدة المسيحيين في عيد الميلاد. ذهبت الى صفحة امجد قورشة على الفيس بوك فوجدت لغة اقل ما يقال فيها انها مُنفّرة، تدعو للكراهية، ولا تتقن فن رسالة المحبة والتسامح
في عنوان مادة منشورة على صفحته يردّ فيها على بعض منتقديه، انقل لكم فقط العنوان: “ظاهرة التناقض عند بعض “الممتلئين بالمحبة” و “محبي السلام” والمحسوبين عليهم من المتأسلمين!!!…طبعا قورشة يتهكم على اصحاب مبادئ المحبة والسلام، الى ان يصل الى المتأسلمين، وفي هذا لغة تكفير وتقسيم للمسلمين بين مسلم حقيقي ومسلم متأسلم
الاسوأ؛ هو التنبيه الذي وضعه قورشة اسفل مقالته يقول فيه: (تنبيه: هذه الآيات موجهة فقط للمسلمين، فأرجو ممن اتخذ “الحداثة والحداثيين” أو “العلمانية” أو “القومية” أربابا من دون الله أن يذهبوا الى آلهتهم وأربابهم وان لا “يتفلسفوا” في كلام ربي والكلام موجّه كذلك الى “الدلاليع” و “الطنطات” من “مسوخ” المتأسلمين الذين اتخذوا مُثُلهم العليا من الراقصات والمغنيات والممثلين من الساقطين والساقطات
اذا كانت هذه لغة شخص يصنف نفسه على انه داعية، فلا استغراب من اجتهاد بائس عندما يفتي بتحريم معايدة المسيحيين في عيد الميلاد، وتحريم صور المسلم قرب شجرة عيد الميلاد. مَن على شاكلة قورشة كثير من الوجوه الذين تزدحم بهم فضائيات بهُويات دينية، وهم ابعد ما يكونون عن الدين الى محاولات الوصول الى الممثلين الذين يتهمونهم بالساقطين والساقطات..!!، يطلقون لحى خفيفة، ويرتدون بدلات انيقة على اعتبار انهم دعاة شباب، وهم لا يختلفون عن اي مشايخ جاهزين لإطلاق فتاوى حسب الطلب والمقاس، في سوق الفتاوى المعروضة للبيع، فتاوى دينية، فتاوى سياسية بلباس ديني.. وفتاوى دينية بلباس وطني.. الخ
إحصاء الفتاوى الفضائية “النُّص كُم” للأسف غير ممكن، لتعدد الفضائيات التي تفتح هواءها لكل من يطلب الفتوى، ولكثرة مُدّعي المشيخة الذين يضطّلعون بالمهمة، في سلسلة طويلة من الفتاوى الغريبة العجيبة.! لكن وبرغم هذه الفوضى لا يجرؤ شيخ دين معتدل ومتنور على نقد أو تفنيد فتوى أصدرها غيره، على الرغم من تفاهة بعض الفتاوى.! الذي لا يعرفه قورشة وغيره، ان العلاقة بين المسلمين والمسيحيين ــ في الاردن على الاقل ــ هي اكبر واعمق من الالتفات الى ترّهات وتفاهات تطلق على عواهنها من دون حسيب او رقيب
اذا كانت فتوى قورشة قد حظيت باهتمام على وسائل التواصل الاجتماعي، فليس مردّها اهمية الشخص، وانما حساسية لغة الكراهية التي اطلقها، وهي لا تحتاج باي شكل من الاشكال الى ردود عن العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين، فهذه قضية محسومة، لكنها تحتاج الى تكريس مفهوم المواطنة، وان المواطنين جميعهم لهم الحقوق والواجبات كافة، وتخطئ الجهات القانونية والتنفيذية ان تركت اي انسان يبث لغة الكراهية بين المواطنين الاردنيين بغض النظر عن دينه او معتقده او مذهبه
كما تخطئ اكثر ادارة الجامعة الاردنية إن هي ابقت ثلاثة اشخاص من بينهم قورشة يتصدرون موقعها الالكتروني، يتحدثون كدعاة اسلاميين، ويساهمون في صناعة التطرف، بينما يُنتظر من الجامعة ان تقدم علماءها في الفيزياء والاجتماع والسياسة والادارة….، على باعة الكلام.

أما عاداتنا، فليست مقدسة

نقلا عن موقع عمان نيت.نت مقال بعنوان: سوشي المنسف
للكاتبة فيروز التميمي بتايرخ 2014/09/09

لو لم يخرج محمد بن عبد الله على عادات وتقاليد أهله وعشيرته، لكنتَ اليوم يا دكتور ما زلت تسجد لهُبل
أقول هذا ردّا على مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الداخلية، الدكتور زياد الزعبي، الذي أكد في تصريح له “أن الوزارة لن تكتفي فقط بمنع المهرجانات والفعاليات التي تمس الدين الحنيف والعادات”. وبيّن الزعبي بأن الوزارة ستلاحق أيضا أي دعوى لإقامة مهرجانات أو فعاليات مخالفة للعادات والدين وسيتم محاسبة أصحابها
لكن إطلاق النار في الأعراس وجرائم “القرف” عادات أردنية، فهل ستحاسب من لا يُطخطخ ابتهاجاً؟ هل ستلاحق من لا يقتل شقيقته منافحاً عن “الشرف”؟
أأسمعك تقول: المقصود هو ملاحقة المخالفين للعادات الجيدة فقط؟ طيب اختلفنا إذن هنا، فما تراه جيداً لا أراه كذلك بالضرورة، فما الحل؟ هل لك بتزويدنا بدليل للعادات الأردنية الجيّدة؟
العادات الأردنية كلمة فضفاضة وبما أننا دولة قانون فربما الأفضل أن نلتزم بالدستور لا العادات، خصوصاً إن كنا موظفين كباراً في الدولة
من يملك أن يمنع ويلاحق ويحاسب وفقاً للعادات؟ لا أنت ولا غيرك! الدستور لا يمنع أو يحاسب أو يلاحق وفقاً للعادات بل وفقاً للقوانين؟
لستُ هنا بمعرض الحكم على “وجاهة” أو “سَقاعة” المهرجانات المقصودة وإنما أنا بمعرض تقييم “وجاهة” الدولة! إن كان ثمة ما يدعى كذلك
الأردن دولة مدنية ذات دستور ينص على عديد من البنود المخالفة للشريعة الإسلامية، مثل قوانين ترخيص البارات والأندية الليلية، فلمَ تركت الحمار وتعلّقت بالبردعة؟ لمَ تدقّ بمن يخالف العادات (أي أصحاب مهرجانات البيجاما والبيرة والألوان) وتترك من يخالف الشرع (الدولة التي ترخّص عمل البارات والأندية الليلية مثلا)؟ الدولة التي تمثّلها أنت بصفتك موظفاً حكومياً؟
رأيتُ كثيراً من مرتدي البيجامات في شوارع الزرقاء في طفولتي، ومرتدي بيجامات في أفران إربد، رجال بالطبع، ولم يلاحقهم أحد، فهل مرتدو بيجامات اليوم– مخالفو العادات الأردنية أخطر من مخالفي الدستور؟ أخطر من مخالفي القوانين؟
deniedهل الأردن فعلاً دولة قانون حين يقوم فيها ممثلو الدولة قبل غيرهم بتقويض الدولة وفرض اجتهاداتهم الخاصة؟
رئيس الوزراء الذي يمتنع عن تنفيذ الدستور فيحرم المرأة الأردنية حق منح جنسيتها لأولادها لا يحترم الدستور ويخالف القوانين
مؤسسة الضمان الاجتماعي التي تحرم أولاد الأردنية من راتبها التقاعدي لا تحترم الدستور وتخالف القوانين
القاضي الذي حَرم سيدة أردنية من الإدلاء بشهادتها أمام المحكمة لأنها غير محجبة، وأحلّ رأيه الشخصي محل الدستور لا يحترم الدستور ويخالف القوانين! بعِلمي نحن لسنا طالبان ولا إيران! إذ يمكن لامرأة “سافرة” التمتع بحقوق المواطنة، أم أن حملة التملّق الحكومي للتيارات الإسلامية في مواجهة تيارات إسلامية أخرى تجعل الدولة تغضّ الطرف؟
هؤلاء هم من يقوّض الدولة وينتقص من “هيبتها”، لا مجموعة من الشباب الراغبين في تعبير سطحي عن مللهم بتنظيم مهرجان
هؤلاء هم من يقوّض الدولة وينتقص من هيبتها، لا المسخمطين الذين “يطيلون اللسان” على وزير أو مدير أو حتى ملك
إذن بدل ملاحقة المتهمين بالمَسْخَرة المسمّاة “إطالة اللسان”، الأحرى أن يتم ملاحقة من ينتقص من هيبة الملك بإهمال قراراته، ومن ينتقص من هيبة الدولة بالدعوة إلى ما يخالف دستورها وما يوحي بوجود دولة داخل الدولة؟
أما عاداتنا، فليست مقدّسة، والأصل أن تتغير بين جيل وآخر أو تنقرض إن لم تنسجم مع متطلبات العصر. لنأخذ المنسف كرمز لعاداتنا وتقاليدنا
فقد تغيّر المنسف من المنسف المشترك بين الجميع يأكلونه بأيديهم، إلى منسف يقدّم في أطباق وملاعق، إلى سوشي المنسف الآن، إذ، واستجابة للظروف الاقتصادية وضرورات الحداثة وتقلّص عدد أفراد الأسرة الأردنية، تحول المنسف إلى كُرات أنيقة من الرز وثلاث خيوط من اللحم في كل منها ملفوفة برقاقة من خبز الشراك وبجانبها صحن صغير من “المليحية”، حيث يمكنك استعادة طعم الأيام السعيدة، من دون خراب ديار وسُلَف ودراما
الدرس المستفاد؟ لننسّ أمر تقديس العادات، ولنكفّ عن النظر إلى الشعب الأردني بوصفه كتلة مصمتة واحدة، أو كقطيع، ولنجتهد في التحوّل إلى دولة قانون ومجتمع مدني

هل لا يسمح شرف العائلة بكتابة أسم العروس على بطاقة الدعوة؟

 -‬‬ دعوة لمقاطعة حفل زفاف – كريمته
المحامي محمد الصبيحي
‎نقلا عن منتدى متنفس الصحافة والإعلام
‎”خلال الشهر الجاري وصلتني ثلاث بطاقات دعوة لحضور حفلات زفاف وفي كل بطاقة فان والد العريس يدعوني إلى حضور حفل زفاف أبنه العريس الفلاني – وقد كتب أسم العريس بخط بارز – أما والد العروس فانه يدعوني إلى حفل زفاف (كريمته)!! حيث لا يسمح شرف العائلة بكتابة أسم العروس على بطاقة الدعوة ويكتفي بكلمة (كريمته).
وكلمة كريمته أخترعها أحد المنافقين – على ما أظن – ثم درجت بين الناس الذين يذودون عن الشرف الرفيع، وهي تعني أن الانسة ابنته كانت مكرمة في بيت والدها، بالطبع الى درجة يخجل فيها من ذكر أسمها أمام خلق الله.
وحين تولد فتاة نفرح بقدومها ونبدأ التسابق لاختيار اسم جميل يليق بالعائلة ويجري التشاور في اختيار الاسم حتى مع الجيران وعندما تكبر المولودة وتصبح في سن الزواج نخجل من أسمها ونخفيه عنها وعنا وعن الناس حتى في يوم فرحها!! فأي اكرام هذا الذي يدعيه كثيرون منا لبناتهم؟؟.
ان أول اكرام للمرء ذكرا كان أو أنثى أن نناديه باسمه ما دمنا نعرف الاسم، أو بلقب سيد أو أخ سيدة أو آنسة.. الخ من الصفات المعتادة، وليس من المعقول أن ينادي أفراد العائلة على العروس أو يتحدثون عنها بالقول (قالت كريمته ورأت كريمته ،, وكانت كريمته في غاية الأدب والاحترام…….) , ومع ذلك فان صاحب العرس الذي أولم للمدعوين بمائة منسف عرمرمي لم يشعر أنه أكرم الضيوف ولم يكرم ( كريمته ) .
ومن عجائب هذا الامر أن أحدهم فعل ذلك وهو يحمل شهادة دكتوراه ويلقي محاضراته على طلاب الجامعة وطالباتها , وينادي الطلاب والطالبات بأسمائهم ولكنه يخجل من ذكر أسم أبنته ( المكرمة ) في بيته كما يزعم .
أليست السنة النبوية إشهار الزواج ؟؟ أليست الحكمة من حفل الزواج الفرح وإشهار الزواج أيضا ؟؟ فما الفائدة من إشهار لا يذكر فيه أسم العروس؟؟ وكيف للناس أن يعرفوا أي (كريماتك) تزوجن وأيهن قيد الانتظار؟؟.
واذا كنا نخجل من أسماء زوجاتنا وبناتنا فما هو المبرر من أختيار الاسماء وتسجيلها في الاحوال المدنية، ولم لا يكتفي كل واحد منا (بترميز) بناته رقميا وبحروف أو أي شيء من هذا القبيل، وعلى سبيل المثال تسمى الابنة الاولى (أكس 1، والثانية أكس 2،) وهكذا..
نحن في القرن الخامس عشر الهجري، وما زال بيننا من يتناسى أن رسول الله عليه الصلاة والسلام كان يقول ( والله لو أن فاطمة بنت محمد….) وكان يناديها باسمها، وكان الصحابة ينادونها باسمها أيضا، وكذلك السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهما، فلم تخجلون من أسماء بناتكم؟؟ وأغلب ظني أن بيننا من لم يردعه عن وأد البنات سوى خشية المثول أمام محكمة الجنايات الكبرى.
منذ سنوات قد آليت على نفسي عدم تلبية أي دعوة لحفل زفاف (كريمة) رجل (أي رجل) يعتقد أن هناك تناقضا بين الشرف وبين اسم الانسانة التي تربت في كنفه، فهل هناك من يتضامن معي ويشاركني إعلان المقاطعة هذا

أمجد قورشة: أين موقفك ممن يقتل أُخته على مظنة الشرف؟

رسالة للدكتور امجد قورشه – نقلاً عن صفحة ابو السؤدد الكراجي
abul so2dod

صَديقي الدكتور أمَجد قورشه … عَليكَ سلامُ الله ورحمتِه وبَعد ،،، لُمتني في مرةٍ سابقةٍ لِأنني كتبتُ لكَ دون أن أتَيقن مِما يُنسب إليك … وَقد شاهدت لكَ تسجيل “فيديو” عَن مَهرجان الألوان وعَن الجَنة ومفهومِ الفلسفةِ المَادية وها انا ذا أكتبُ إليك مِن موقع الصَديق الصَدوق بإذنِ الله

زامَلتُك عندما تَشرفنا بِتعيين جلالة المَلك لنا أعضاءً في اللجنة المَلكية لِتطوير التَعليم ، ووقفنا أنت وأنا على مشكلة التعليمِ في الأُردن مِن حيث الفَلسفة التعليمية والبيئة والمُعلم والمِنهاج ، وَكنا نتفقُ أنا وأنتَ في كثيرٍ من المواقفِ والآراء

ويعلمُ اللهُ إنكَ كُنتَ أملاً للجميع بما حَباكَ اللهُ به من علمٍ وشخصيةٍ وكفاءةٍ وقاعدة شعبية بين الشَباب قلَ نظيرُها ….وكنتَ صوتَ الحقِ والوطنِ والمَصلحةِ العامة

وها أَنت اليَوم تُكرِسُ جُهدك لِمحاربة مَهرجان الألوان ، وتَعتَقدُ إنك تَنتصرُ لِدينك بِتصوير الفلسفة المادية بالمعنى الشَعبي الدارج، وتَفسيرها بِمعنى التَعلق بالمِتاع والمَحسوس وهيَ الفلسفة المسؤولة عَن نَهضة العُلوم في أوروبا

صديقي العزيز : لا يعنيني الحُكم على مَهرجان الألوان أو البيجاما … ولكن تعلم وأَعلم إن الفُسق والفُجور لا يرتبط بثيابٍ ولا بشكل ، وقد عشتَ حضرتك في بلاد الفَرنجة حيث المَرأة سافرةٌ ولكنها ليست رخيصة ، وان الناس هناك ليست بحاجة لغضِ البَصر لإنها تَحترم الآخر جسداً ووجوداً ، حيثُ المرأة ليست متاع بل انسان مستقل عاقل
من نافلةِ القول : إنني لا أدعي إنَ الغربَ شريفٌ عفيفٌ بَل إنَ فيه مِن الإتجار بِالنساء وأجسادُهنَ ما يندى له الجبينُ

ما أُريدُ قولَهُ إنَ شَخصيةً مُهمةُ مؤثرة مِثلك يناديها الوَطن في أمورٍ أعمق مما وهبتَ وقتك لهُ ، فهل حُلت مشاكل الأُردن إن أوقفتَ البيجاما والألوان …. أينَ موقفك مِن داعش ؟! أينَ موقفك من المُتاجرة بالدين ؟! ، أين موقفك ممن يقتل أُخته على مظنة الشرف ؟! ، أين موقفك من انحدار التعليم ؟! أين موقفك من سوء سلوك الناس في الشارع ؟ أين موقفك lممن يُخالف قواعدَ المُرور بِحجة الصلاة.؟

شخصيةٌ عامة مِثلك يناديها الوَطن لِتكريس الحُرية الفَردية المَسؤولة تِلك التي أسَسها القرآنُ العظيم كما لَم تؤسَس من قبل. ألم تسمع قوله تعالى … } وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِين {ألم تسمع بقوله تعالى} لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (*) إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ {… الله اكبر ما أرحب القرآن وما أضَيق أُفق المُتنطعين – ولا أقصدك طبعا بالوصف

سَيدي الدُكتور أمجد يعلم الله إن ندائي لكَ من موقعِ الصديق ، فالوطنُ ينتظركَ مدافعاً عن الحُرية الشَخصية وحرية التَديُن التي أسَسها القرآن العظيم بإرساءِ قاعدة ” لا إكراه في الدين ” سيدي لكَ مني السَلامُ والمَحبة والله مِن وراء القصد


أمجد قورشة ومحاولة استغلاله للعفن المتفشّي بالمجتمعات العربية

amjad copy copy

المصلحون الرديئون لا مشكلة لديهم من “إقرار المجتمع على عفن فيه” إذا كان هذا العفن يصب في صالحهم -مرحليّاً-، حسِب قورشة أنه انتصر عندما تحدانا أن نقول أسماءنا الرباعية ونصرح بعدها بأننا لا نمانع بإرسال أخواتنا إلى حفلة البجامات، لكن الحقيقة أنه واهم، لم يصنع شيئاً، لقد استغل فقط العفن المستشري في هذا المجتمع حتى جذوره لصالحه، هل سيتذكر قورشة أن هذا العفن كان جديرا بالمحاربة عندما يؤدي لنتائج كارثية مثل جرائم الشرف؟
وحتى آنذاك، فإنك لا تملك إلا أن تشعر بأن أمثال هؤلاء المصلحين يؤذيهم أن تنال من صورة المجتمع الفضيل الزائفة أكثر مما تؤذيهم مثل تلك التجاوزات الرهيبة

آسف لأجلك، ولكن أنا لا أملك أن “أرسل” أو “لا أرسل” أختي إلى حفلة البجامات، هذا سوف يكون خيارها في النهاية. أقصى ما سأفعله أنني سأحاول إقناعها أن حفلة البجامات ليست مكانا محببا. وأنا واثق أنها لن تذهب، ليس خوفاً من البندورة والبيض، بل لأنها نشأت تنشأة صحية وحرة، في غياب “البندورة والبيض” كطريقة لحل المشكلات
وهلا عمي