التحرش الجنسي في الجامعه الاردنية

لماذا فصلت عميدة كلية اللغات رولا قواس من منصب العميده ؟

هل لإشرافها على مشروع طلبة يفضح مشكلة التحرش الجنسي المستفحلة داخل أسوار الجامعة الأردنية؟

هل إسكات الضحايا واجب وطني للحفاظ على سمعه الجامعه ؟؟؟

شاهد الفيديو واحكم بنفسك

لنبدأ بسرد ما حصل نقلا عن المواقع الالكترونية والجرائد الرسمية

بتاريخ 8 أيلول (سبتمبر) 2011 صدر قرارا تعيين الدكتورة رلى بطرس قواس عميداً لكلية اللغات الأجنبية . كتب بالقرار الذي مصدره جريدة الدستور ما يلي: ووافق مجلس أمناء الجامعة الأردنية على تنسيب رئيس الجامعة بتجديد التعيين للتالية أسماؤهم لمدة عامين ابتداء من 11/9/2011 . يمكنكم قراءة الخبر كاملا من هنا
بتاريخ 6/7/2012 تم تحميل فيديو على اليوتيوب يظهر فيه طالبات من الجامعة الاردنية يحملن يافطات كتب عليها عبارات يتلفظ بها “طلاب الجامعة” بما يعرف بالتحرش اللفظي
تبين لاحقاُ ان هذا الفيديو هو عبارة عن مشروع ماده تعنى “بالنظرية النسوية” وهي مادة تدرس بالجامعة الاردنية. وقد تم تنفيذ الفيلم بتاريخ 29/10/2011 أي قرابة ثمانية أشهر قبل ظهور الفيديو على مواقع الانترنت. وذلك حسب ما ذكر على موقع حبر. ونص الخبر كالأتي: كان اللقاء الثالث لمشروع “لقاءات و حكايات” مع طالبات وطلاب السنة الرابعة من قسم اللغة الإنجليزية الجامعة الأردنية يوم ٢٩-١٠-٢٠١١. كان على الطلاب إنتاج فيلم ضمن مساق “نظريات نسائية معاصرة”. في بداية اللقاء تعرف المشاركون على مبادئ وأخلاقيات التصوير الفوتوغرافي وعملية تخطيط القصة بصريًا قبل التصوير. يمكنكم قراءة الخبر كاملا هنا
تناقلت وسائل الاعلام الالكتروني الفيديو واعطت الخبر عناوين لاتعد ولاتحصى. ولكن الصفة الرئيسية كانت كما ذكر أحد المواقع ” فيديو لطالبات “الأردنية” يثير جدلا واسعا بسبب لافتات حملت عناوين صادمة
أثار الفيديو جدلا وبدأ النقاش، انقسمت الاراء والاتجاهات. بعضهم كان مع ان الخطوة الاولى لحل اي مشكلة هي التكلم عنها وبعضهم انكر وجود مشكلة من الاصل. بعضهم اتهم الفتايات بانهم تجاوزو حدود الادب وبعضهم صفق لشجاعتهم. ونسي الجميع ان هؤلاء الطالبات لم ينووا عمل فيلم لمحاسبة المجتمع ولم يكونوا اصلا بصدد نشره او بنية تغيير سلوكيات الشباب او الاصلاح. الفيلم كان مشروع ماده اي بحث اكاديمي. وذلك نقلا عن جريدة الغد الاردنية التي نصت: من وحي مادة “نظرية نسوية”، تدرسها الأستاذة د. رلى قواس في الجامعة الأردنية، والتي طلبت من طلبتها إعداد مشروع يتناول قضية من قضايا المرأة. يمكنكم قراءة الخبر كاملا من هنا.
بدأت الانترنت تعج بمقالات تحيي شجاعة الفتيات و منهم من كتب على موقعة الشخصي بينما اكتفى الاخرون بالتعليق على المقالات والاخبار. اما البعض الاخر فقد آثر مشاركة اصدقاءه على مواقع التواصل الاجتماعي. ولعل هذا المقال يشرح ما اعنيه بالتحديد. مقال هل الاخلاق للنساء فقفط

وبمناسبة ذكر المقالات أود ذكر بعضها مما وجدت شخصياً انها مهمة
مقال رانيا الصرايرة في جريدة الغد بعنوان “مواقف مجتمعية ترفض أي فعالية تتحدث بصوت عال عن التحرش الجنسي” بتاريخ 04/10/2012
مقال ماجد توبة في جريدة الغد بعنوان “معاكسة الفتيات.. ليست قضية هامشية” بتاريخ 06/07/2012
مقال غادة الشيخ في جريدة الغد بعنوان “طالبات الجامعة يعاكسن الخوف ويقدن حملة احتجاج على معاكسات المستهترين” بتاريخ 06/06/2012
مقال نيرمين مراد في جريدة الجوردن تايمز بعنوان “مشروع طالبات” بتاريخ 23/9/2012

Advertisements

Leave a Message

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: