Archive | November 2012

Please Sign the Petition to SUPPORT Dr. Rula Quawas

إضغط هنا للمشاركة
CLICK HERE TO SIGN THE PETITION

العفة أن تمنع التحرش الجنسي …..لا أن تمنع مناهضته
أن قضية الدكتورة رولى قوّاس، التي شجعت طلابها على التفكير الحر والخروج من الصندوق الضيق الذي تعودنا التفكير من خلاله والمغلق بترباس العادات والتقاليد والموروثات، ما هي إلا قضية اختبار لمجتمعنا الأردني الذي يطالب بحرية على مقاسه وتحرر للمرأة يضع فيه ولي الأمر محدداته.

في الطرف الآخر تجد الدكتور أمجد قورشة يدعو إلى ما سماه “وقفة لدعم العفة” … هذه الدعوة ما هي إلا وقفة لإهانة المرأة، يدعم فيها المتحرش على حساب الضحية، ويلوم المرأة بسبب تصرف الرجل الحيواني …

إن ما يدعوا إليه هذا الدكتور هو اعتداء على كرامة النساء الأردنيات وتدخل غير مقبول في شؤون المرأة وانتقاص من أهليتها، ومخالفة للمواثيق الدولية التي وقعت عليها الأردن وفي مقدمتها العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي يؤكد الحق في سلامة الجسد وعدم التمييز بين الرجال والنساء وحرية الفكر والمعتقد، فضلا عن مخالفة اتفاقية إزالة كافة أشكال التمييز ضد المرأة وإعلان الأمم المتحدة في منع العنف ضد المرأة.

إن ظاهرة التحرش الجنسي تمثل مشكلة خطيرة مسكوت عنها في مجتمعاتنا نظرا لحساسيتها، بالإضافة لعدم امتلاكنا ثقافة التصدي لمثل هذه الظاهرة. إن معاناة المرأة الأردنية سواء كانت فتاة أم متزوجة، كبيرة في السن أو صغيرة، محجبة أو لا، تزداد بسبب ظاهرة التحرش الجنسي التي تتعدد صورها بين التحرش الشفهي من إطلاق النكات والتعليقات المشينة، والتلميحات الجسدية، والإلحاح في طلب لقاء، واللمس. التحرش الجنسي يعد نوعا من أنواع إهانة المرأة وإذلالها وخاصة عندما يتم التعامل مع الضحية على أنها الجاني.

إن ظاهرة التحرش الجنسي موجودة بالأردن ويتم تكريسها من خلال القوانين والتشريعات الظالمة للمرأة والتي تسلب حريتها وتعاملها كأداة جنسية لا غير، لذلك فإن الموقعين على هذا البيان يطالبون بالتالي:
1. تحويل الدكتور أمجد قورشة للتحقيق بتهمة إهانة المرأة الأردنية.
2. مراجعة التشريعات وإلغاء النصوص التي تكرس العنف والتمييز ضد المرأة.
3. دعم المرأة الأردنية أيا كان انتماؤها من خلال القوانين والتشريعات التي تحفظ كرامتها، وأيضا من خلال تثقيفها.
4. التصدي للتحرش الجنسي الذي يمارس يوميا ضد المرأة وتجريمه ووضع عقوبات مشددة للمتحرش.
5. أن تقوم الجامعة الأردنية بالاعتذار للدكتورة قوّاس على التصرف غير المقبول وغير الأخلاقي الذي قامت به الجامعة تجاهها.

Advertisements

Posted by “Nada” on the facebook Support page!

A worthy rant by Naseem Tarawneh on the silence that pervades our society of shame. Please note however, that the Gharaybeh mentioned in this post is not the same person from the Muslim Brotherhood, but an activist.

“After young female University of Jordan students create a video about the sexual harassment they experience on campus (and on the street), and the subsequent backlash of the video that saw people essentially calling these girls whores (a label applied, by the way, by both sexes), to say nothing of their professor losing her deanship…we have Dr. Qursheh orchestrating a protest/sit-in to protest the video under the (delusional) banner that such videos or forms of expression only “damage the reputation” of the university and of Jordan. Enter the Muslim Brotherhood…Gharaybeh…arguing that Qursheh is only encouraging sexual harassment and affecting the reputation of the university.

Putting aside that two male Islamists are arguing about sexual harassment in Jordan (something that is, in itself, indicative of a larger problem with who’s running the narrative) – Qursheh is, frankly speaking, an idiot.

I don’t use this word to refer to people I disagree with ideologically, but sometimes, if it quacks like a duck and walks like a duck, it’s probably a duck, and the wisest thing one can do is to call it out. The fact that this is 2012, and that an adult who preaches Islamic values, and is also a public figure who has worked for the state, is organizing something that aims to shame young girls in to silence is, frankly speaking, idiotic. It is is indicative of something I’ve argued before: what is really killing women in Jordan (be it harassment, rape, incest, or honor crimes) is silence. Silence from men, and a culture of silence created by men that is promoted and encouraged by Islamists such as Qursheh who are more than eager to thrust an Islamic stamp of approval on such silence. And this is to say nothing of the silence of women who are shamed in to it, and are not prepared to put their foot down…yet.

It baffles me. It absolutely baffles me. As a Jordanian, as a Muslim, as a brother, as a husband, it really does baffle me how religion is wielded as a weapon of silence and shame, which is simply another form of oppression. And what is more baffling is the amount of support someone like Qursheh has amongst a constituency of people (both men and women) who are more than happy to have their social and cultural conservative values empowered by religion and are unable to tell the difference.

This is obviously part of a much larger societal problem, but this silence needs to be broken. Men need to speak up, women need to speak up, Muslims, and yes, Islamists also, need to speak up and say this isn’t part of the religion. Breaking this threshold of silence is the only way (in my opinion) to shift the level of awareness within society. We have to desperately abandon this whole concept of “don’t talk about it because it will embarrass us”. What is embarrassing is that men are socialized to apply an absurd moral code on their daughters and sisters, but then feel they have the freedom to harass the daughters and sisters of other men. What is embarrassing is that men are socialized to think and act as if they have some sort of ownership over women. What is embarrassing is that someone would use their own religion as a tool to shame young girls in to silence, and to subsequently provide religious cover for men to continue along the same path. What is embarrassing is this silence.

I think the time for a radical social shift has come. Allowing this idiocy to run amok because people are too ashamed to stand up and call a duck a damn duck means that figures such as Qursheh and even more hardliners are left to run the show. It’s like being too embarrassed to admit you have a termite problem in your house, and sitting their in silence while it slowly collapses on you.

Apologies for the long rant.”

This is my privacy

this is my privacy

We all know that feeling, it’s Thursday and the weekend is looming large. You’ve got just a few more achingly tedious classes until you’re free. What do you do? Well, in Jordan, you get your damned fists up and brawl!

@Mujahed_S

Violence erupts in 4 universities , typical Jordanian Thursday—
Mujahed Taharwh (@Mujahed_S) November 29, 2012
29 Nov 12

Fights broke out today at several universities in Jordan, but, as the tweet above indicates, this is by no means a new thing. From March this year: ‘Violence breaks out at University of Jordan’, with one student said to have fired gunshots into the air; and from July, ‘Mutah University brawl gets ugly; guns and knives used’, with the Dean’s deputy being stabbed as “he tried to intervene”.

These fights are described as ‘tribal’, which basically mean that when disagreeable people who originate from one area encounter disagreeable from a different area, and one of them does something that’s even slightly disagreeable, disagreeable shit goes down. Arguments between one or two people quickly escalate as they ‘call their boys’, or ‘Brigades’ as they’re known.

Today, the spark wasn’t so much an argument, but an incident that is depressingly common, not only in Jordan, but across the Middle East. The brawl at University of Zaytuna was reported to have broken out after the harassment of a female student.

A couple of weeks ago, I had lunch with Professor Rula Quawas, a feminist professor at the University of Jordan. She was controversially fired from her job as Dean of Foreign Languages last September for, as she claims, helping her students make a video that protested sexual harassment on campus, though the university contests this.

The video, at the top of the article, is called ‘This is my privacy’, and features female students, some from Rula’s Feminist Theory class, holding up signs with obscene comments written on them, the very same obscene comments that they have to endure on a daily basis.

“You know why we have sexual harassment?”, she asks me rhetorically, “Men do not respect women […]  they think you’re an object, a commodity, a piece of meat. They see you as if they own you. [As an Arab woman] you don’t own who you are. Arab women are tenants, not owners of their bodies, their minds and their hearts.”

The video was made in December 2011 as the culmination of Rulas’ undergraduate Feminist Theory class. The students interviewed women across campaigns about their experience of sexual harassment, and from ~100 examples, chose the comments shown in the video. (There were far worse ones that were too explicit to use, Rulas tells me).

When the video was released online months later, the reaction was huge (it currently has over 100,000 views on YouTube). Comments ranged from support for the students’ bravery, to vitriolic fury that they would dare to stand up and protest. (Though, that said, vitriolic fury is pretty much the default setting in online discussions).

This blog has a good discussion of the reaction, though it’s called ‘Rana Rants’, so we’re not talking BBC-esque balance here. Other women have since spoke out online about sexual harassment, see for example this moving article by Lama Bashour called ‘The Social Contract I Never Signed‘.

This battle against harassment is being fought across the Middle East, most literally in Egypt. This New York Times article from the beginning of November tells of ‘vigilantes’ in Cairo who attack men who harass women:

CAIRO — The young activists lingered on the streets around Tahrir Square, scrutinizing the crowds of holiday revelers. Suddenly, they charged, pushing people aside and chasing down a young man. As the captive thrashed to get away, the activists pounded his shoulders, flipped him around and spray-painted a message on his back: “I’m a harasser.”

Sadly attacks on women in Tahrir Square continue despite their efforts.

It should be pointed out that sexism, harassment, and sexual assault occurs across the world, depressingly, but that doesn’t make the need to address this problem any less urgent; it doesn’t make Arab attitudes to women any less shameful; and it doesn’t make me any less pissed off to share my ethnicity with sexually repressed, women-hating neanderthals.

“They’re courageous,” Rula says of her students, “they’re breaking the silence. They’re putting the shame where it belongs, on the men. Not on us.”

All too often, as reports of honour killings like this show, the shame is put on the woman.

—————-

There’s a whole other story about exactly why Professor Rulas Quawas was fired as Dean, but I don’t have all the information at present so I’m leaving that for another day.

—————-

Update 30/11/2012 – Students led by a Sharia professor at University of Jordan protested against the video yesterday. The Jordan Times has these comments from the protest:

Ola Al Haj Ali, a Sharia student, said a mistake must not be tackled in the wrong way.

“We do agree that sexual harassment exists in our society, but not in this way,” the 21-year-old added, claiming that the video “will harm the reputation of female students in the university”.

Deema Lami, another student who took part in the protest, said the video could affect parents’ perceptions of the university.

“Perhaps parents will believe that the university is full of such acts and be reluctant to allow their children to study here,” the 19-year-old added.

In response to Dr. Amjad Qourshah

سنلتزم الصمت و سنكتفي بردود أفعال الناس على المواقع الألكترونية ومواقع التواصل الأجتماعي من فيسبوك وتويتر
وهي كالآتي

قورشة عامل زي اللي مر على بنت بتصرخ وتستنجد وهم بغتصبوها فقلها إخرسي صوتك عورةقورشة عامل زي اللي مر على بنت بتصرخ وتستنجد وهم بغتصبوها فقلها إخرسي صوتك عورة






مدونة “أنا أنسان” ترد على د. أمجد قورشة

 

على د.قورشة أرد
عزيزي أيها الدكتور العظيم يا من تنادي بالتسامح
يا من تدعو إلى الإقتضاء بالرسول الكريم
أين ذهب كل ذلك عندما ناديت بوقفة في الجامعة الأردنية ردا على الفيديو المسيئ ما المسيئ فيه ؟و من كان ضحية تلك الإساءة ؟هل الإساء وقعت لأن الفيديو كشف سوء نية بني جنسك فشعرت بالإساءة؟ و أين أنت عندما تتعرض الفتيات المحجبات قبل غير المحجبات للتحرش المقرف لماذا لم تقف وقفة دعم لهن؟ أم أنك فقط تقف لحماية رغبات المعتدين فتنادي بحماية أنفسكم  من الإعتداء عليهن بأن يتعففن
ليست مشكلة أي فتاة أنك للأسف لا تستطيع كبح جماحك أو أنك لا تستطيع أن توجه الشباب إلى أشياء مفيدة يفعلوها بدلا من التفكير طوال الوقت برغباتهم القذرة
ليست مشكلة أي فتاة أن الشاب المقموع في بيته و حارته و مدينته و بلده  يريد أن يفجر قمعه بها و يمارس بعضا مما يعتقد أنها رجولة و قوة
ليست مشكلة أي فتاة أن الشاب لا يفكر أكثر من مستوى بنطالة
إتق الله يا دكتور فقد كنت أتأمل بك خيرا و كنت أنظر إليك على أنك مثال الدين المعتدل أم عندما جاء الأمر للفتاة و خصوصيتها ومطالبتها بحمايتها من التحرش خدش غرورك الذكوري و أصبحت إنسان بدائيا
أنت تماما ك الصائم الذي يصوم ليقول الناس أنه صام فيريد من الجميع عدم الأكل و تغطية كل المأكولات حتى لا يفقد السيطرة على نفسة
لماذا لا تواجة الواقع و تعترف أنه مشكلة حقيقة تعاني منها فتايات كثيرات
أبتلك الوقفة ستحمي ابنتك و زوجتك من التحرش أم أن بالعمل على القضاء عليها و تعزيز ثقافة أن من يقم بذلك يجب معاقبته
تغطية الجرح بدون تنظيف لا يشفيه يا دكتور

رداً على د. أمجد قورشة بقلم السيد مثنى غرايبة

غرايبة لقورشة: دفاعاً عن الظلم وليس دعماً للعفة

خبرني- انتقد عضو التيار القومي التقدمي الأردني مثنى غرايبة ما جاء في تصريحات للداعية الإسلامي الدكتور أمجد قورشة التي دعا فيها إلى الاعتصام ضد فيلم أعد في الجامعة الأردنية عن التحرش الجنسي ولاقى جدلا واسعا لدى الرأي العام.

وقال غرايبة في مقالة له الخميس، إن قورشة “يدافع عن المتحرشين بحجة دعم العفة، يطالب الفتاة التي يتحرّش بها أن تصمت على جريمة لا خلاف عليها في حقوق الإنسان ولا الدين والأخلاق والتي هي التحرش كيلا تشوّه سمعة الجامعة”.

وأضاف أن “ما شوّه سمعة الجامعة هو أن تفصل عميدة من موقعها لأنها ساهمت في عمل تقرير يرصد ظاهرة موجودة، وكأن من واجب الجامعات ترسيخ ظاهرة التستر على الخطأ بدلاً من تشجيع التفكير النقدي القادر على بناء وعي بالتحديات وإيجاد الحلول لها، لا بناء جيل يتجاهل مشاكله ويمتن لواقع مرير بحجة عدم تشويه سمعة الجامعة”.

وفيما يلي نص المقال الذي حمل عنوان “دفاعاً عن الظلم وليس دعماً للعفة”:

كانت أول مرة أسمع بها بإسم الدكتور أمجد قورشة هي في أيام 24 آذار، أيامها جاءنا كنوع من الأمل، عرفت أنه يقدم برنامجاً على التلفزيون الأردني وكنا قد تعوّدنا على أن رجال الدين على التلفزيونات الرسمية في كل البلدان العربية هم من أكثر داعمي السلطة والمدافعين عنها، ولحظتها تفاءلنا بأن تضحيات الشباب في الشوارع العربية وشجاعة شباب الأردن الذين بدأوا التحرك في الأردن منذ إضراب عمّال الموانيء والمعلمين إلى ذيبان والكرك وعمّان في كانون الثاني 2011 قد جعلته يغادر موقع خدمة السلطة للوقوف مع الناس. وبعدها قرأت رسالته إلى الملك بعد الأعتداء على المعتصمين وأحسست أيضاً بفائدتها وضرورة أن يخرج صوت من قلب السلطة يدافع عن حق الناس في إزالة الظلم وإحقاق الحق.

بعدها سمعت له تصريحات كثيرة منها ما يهاجم اليسار والإستنارة والعلمانيين وغيرها، وإن كان في ذلك أحياناً بعض التجني وعدم الدقة ولكنه مفهوماً في سياق إنحيازه السياسي لطرف معيّن في الساحة ولخدمة مشروعهم السياسي. بالأمس قرأت نصّاً للدكتور قورشة لا يمكن السكوت عنه وإعتباره في سياق المناكفة السياسية التي إعتاد الجميع عليها، ولكنه نص ببساطة يبرر الظلم ويشرعنه بحجج تشبه تماماً الحجج التي تستخدمها الأنظمة الفاسدة والدكتاتورية في تبرير إسكات معارضيها.

يدعو الدكتور قورشة للإعتصام ضد فيلم سمّاه بالمسيء لأنه يتحدث عن واقع بشع وهو ظاهرة التحرش، فصنّف الإعتراض على الظلم بأنه تشويه لسمعة الجامعة، تماما كما تطالب الحكومة بعدم التظاهر ضد بيع الفوسفات والبوتاس وضد السرقات، وضد الفقر، كما تطالب الحكومة أن يسكت الناس على قهرهم وجوعهم وفقرهم كي لا نسيء لسمعة البد ونشوّهها، الظلم ليس له شكل واحد، الظلم هو سطوة القوي على الضعيف، وهنا يدافع الدكتور قورشة عن المتحرشين بحجة دعم العفة، يطالب الفتاة التي يتحرّش بها أن تصمت على جريمة لا خلاف عليها في حقوق الإنسان ولا الدين والأخلاق والتي هي التحرش كيلا تشوّه سمعة الجامعة!! يطالب الفتيات أن يصمتن ولا يقمن بأي فعل لعلاج الظاهرة أو محاربتها. أسأل الدكتور قورشة هل يمكن محاربة أي ظاهرة دون الإقرار بوجودها أولاً؟ هل إنكار الظاهرة سيجعلها تختفي، هل السكوت على الظلم من العفة بشيء؟ الدكتور قورشة يطالب الفتيات أن يصبحن شياطين خرساء ويسكتن عن الحق! ما شوّه سمعة الجامعة هو أن تفصل عميدة من موقعها لأنها ساهمت في عمل تقرير يرصد ظاهرة موجودة، وكأن من واجب الجامعات ترسيخ ظاهرة التستر على الخطأ بدلاً من تشجيع التفكير النقدي القادر على بناء وعي بالتحديات وإيجاد الحلول لها، لا بناء جيل يتجاهل مشاكله ويمتن لواقع مرير بحجة عدم تشويه سمعة الجامعة.

كما قلت أنني تأملت بلحظة أن الدكتور قورشة قد غادر موقع التبرير للظلم إلى موقع محاربته، ولكن يبدو أنه ما زال في ذلك الموقع، لا يمكن للإنسان أن يكون ضد سلطة الفرد المطلقة ويطالب بتعديل الدستور (وبالمناسبة أنا مع هذا المطلب) وفي نفس الوقت يطالب فتاة يتم التحرش بها أن تصمت على حقّها لأن الجمهور السياسي الذي يستهدفه الدكتور قورشة لم يعتد على أن تتكلم الفتيات عن هذا النوع من الظلم غير المرتبط بالحقوق السياسية ولكنه في جوهر حقوق الفرد والمواطن الأساسية، المنطق الذي يتكلم به الدكتور قورشة هو ذات المنطق الذي يدّعي أنه يحاربه. الوقفة التي دعا إليها اليوم الدكتور قورشة هي للدفاع عن الظلم والسكوت عن التحرّش وليست دعماً للعفّة

رداً على أمجد قورشة نقلاً عن مدونة خورزمز

نقلاً عن الموقع التالي

طلع أمجد علينا

طلع علينا البدر، فاجأنا أمجد قورشة هذا الصباح، كما في كل صباح ومع بزوغ كل فجر، بالحقيقة الكونية الوحيدة، التي لا يبدو اننا سنتعلمها، وهي أنه لا يمكن بناء بلد، أو دولة، أو مؤسسات، أو إسطبل، أو خم، أو أي شيء على الإطلاق، مع قوى الظلامية والتعصب والرجعية والتخلف، قوى العصور الوسطى والأحكام الغيبية، ألا وهم الإخوان بكامل تنويعاتهم، كما تبين من أول الجملة

الفيديو صنعته مجموعة من طالبات الجامعة الأردنية، ويتعلق بموضوع التحرش الجنسي في الجامعات

يتعاطى الفيديو السابق شأناً نسوياً أردنياً، وهو غير خارج عن أي سياق، إذ أن هذا الشأن هو في قمة لائحة القضايا التي تعنى ويعنى بها فامينيو المنطقة من شباب وشابات. لكن العقل المريض، لا يريد للمرأة أن تفتح فمها بما يزعجها في بحر الذكورية التي تجد نفسها فيه. ممنوع أن تتحدث الفتاة عن ما تتعرض له من مضايقات، ممنوع أن تتحدث الفتاة عن حريتها وحقوقها، ممنوع. على كل، الفيديو السابق لم يحمل صورة مسيئة لفتاة أو ما يخدش الحياء أو الشرف أو ما شابه، حتى أن الفيديو خلا من صوت الصبايا، يعني حتى في صلب العقل المريض، فإن صوت الأنثى العورة لم يظهر. المشكلة ببساطة أن العقل المتخلف الرجعي، لا يمكن أن يستوعب فكرة خروج الأنثى من سلاسل العبودية والإستعباد، لتكون له نداً مساوياً

يظهر من رد أمجد على صفحته البارحة أن صوت المرأة المكتوم مؤرق للظلاميين. اذ ما كان من أمجد قورشة إلا أن فاجأنا بما يلي

صورة عن صفحة د. امجد قورشة على الفيسبوك بتاريخ 29/12/2012

أولاً، الفيديو غير مسيء، لكن صوت الظلامية والتخلف، يريد للفيديو أن يحاكم كما تم في الفيلم المسيء للرسول، وكأن هذا الفيديو يمس بالإسلام والمسلمين أو بالأخلاق أو بشيء ما يراه المركز الإخواني ذو أهمية. أيضاً، يستنكر أمجد كون هذا الفيديو كان جزءًا من مساق دراسي. لا والله، أما المساق الدراسي الذي يلقن فيه الطلبة عن مفهومك في العفة والطهارة هذا مساق دراسي؟ لنر معاً رأي صاحب الكلمات أعلاه في معنى “مساق دراسي”، المشكلة أن العديد جداً من الفيديوهات الخاصة بكلية خرابيش للشريعة في الجامعة تحمل ما هو مسيء أكثر للطالب والمواطن. في احدها يتحدث مستفيضاً عن سوء معاملته للطلاب، وقلة إدراكه لمفاهيم الحب والجدال شوفو

هذا العقل، الذي يمثل صوت الجامعة الأردنية الآن، يمتاز بما يلي: ١. إستنكار للجدال والنقاش، أي المنطق في مواجهة التعصب. ٢. تجريم الحب والتواصل الإنساني. ٣. خيال منفلت من عقاله فيما يتعلق بالجنس. ٤. تهديد الطلاب فيما يتعلق بأخواتهم. ٥. التشهير. ٦. إنتهاك الخصوصية. ٧. التهديد بالصفع. ٨.إنعدام التمييز بين العلاقات العاطفية والقوادة

لماذا؟ لأن هذا العقل مشغول بالجنس. مشغول بتحريمه وقوننته، بترتيبه، مشغول بإخفائه وتعليبه، مشغول هذا العقل، طول الوقت، بالخوف من الجنس والحجم والقدرة والفترة الزمنية. هذا هو الصوت الجهوري في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية. يُمارس هذا الصوت والمنطق على طلبة ما زال معظمهم أطفالاً، يمارس هذا الصوت بدون بديل ولا منافس في الجامعة الأردنية الآن. يعني لو أن هذا الصوت يمارس أمامي، أو ضدي، لكن الامر مختلفاً. لا تحدث هذه المضايقات لمن يعرف كيفية الدفاع عن نفسه بالمنطق والكلام، يختار العقل المريض أن يهاجم أولائك المستضعفين، هذه طريقة عمله وتكاثره. هذا مصير أكاديميا الشرق الأوسط، يبدو أن أنظمتنا، وفي قائمة مساوئها، لم تستطع أن تكافح آفة الظلامية. هذا تقصير الأنظمة الأول

A Letter of Support from Dr. Fadia Faqir


رسالة دعم جديدة يتلقاها رئيس الجامعة من الدكتورة والكاتبة فادية الفقير

28 November, 2012
Dr. Ikhleif  Tarawneh
President
University of Jordan
Amman 11942, Jordan

Dear President Tarawneh,
I am a Jordanian/British author and proud graduate of Jordan University, where I did my BA in English Literature. I am writing to you to express my dismay over the dismissal of Dr. Rula Quawas from her position as Dean of the Faculty of Foreign Languages at the University of Jordan over her students’ classroom project on sexual harassment. I strongly believe that terminating Dr. Quawas’ duties as dean represents a violation of academic freedom.
Dr. Quawas supervised a group of students in her class on Feminist Theory in the Fall 2011 semester. The students produced a short film on sexual harassment as experienced by female students on the University of Jordan campus. This video, which was posted on YouTube last summer and I watched, simply exposes types of harassment which students encounter on campus. It appears that the Vice-President was concerned about the university’s reputation rather than the welfare of his female students.
The arbitrary dismissal of Dean Quawas and the unpunished sexual harassment of female students on the university campus will tarnish the reputation of the university which has established itself as one of the leading academic institutions in the region. Issuing laws that protect both female and male students from sexual harassment, creating a procedure for grievances and offering counseling for victims will, no doubt, enhance the national and international reputation of an institution I am proud to call my alma mater.

Yours Sincerely,
Fadia Faqir (Dr.)
Writing Fellow
http://www.fadiafaqir.com

RFI Interview with Dr. Rula Quawas


اضغط على المشّغل للاستماع للمقابلة مع الدكتورة رولا قواس مع قناة آر اف اي الفرنسية – يمكنك أيضاً تحميل المقابلة مباشرة من موقع الخبر من هنا

RFI Reportage avec Dr Rula Quawas – international JORDANIE
مقابلة مع الدكتورة رولا قواس مع قناة آر اف اي الفرنسية وتم إذاعتها على الراديو الفرنسي البارحة

نقلاً عن RFI الفرنسية

Jordanie : une professeure d’université remerciée pour une vidéo postée sur YouTube
Par Angélique Férat

Rula Qawas, la doyenne de la faculté des langues étrangères de l’Université publique de Jordanie, a été démise de ses fonctions en cours de mandat. En cause : une vidéo réalisée par ses étudiantes sur le harcèlement sexuel sur le campus de l’université.

La vidéo a été réalisée l’automne dernier pour conclure un cours sur le féminisme. Elle a été postée sur YouTube. La direction de l’université parle d’atteinte à l’image de l’institution universitaire.